كلمة رئيس القسم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.

يرحّب قسم اللغة العربية بكلية التربية بجنزور بزوّار موقع جامعة طرابلس الكرام، ويسرّه أن تكون هذه النافذة الإلكترونية سبيلاً جديداً للتواصل والتفاعل مع الطلاب، وأولياء أمورهم، والباحثين، والمهتمّين بشؤون العلم، والقائمين على إحياء تراث الأمة، وحفظ هُويّتها ووحدتها، ونرجو أن يكون لهذا التفاعل دورٌ خلّاق في تقدّم العمليّة التعليمية والتربوية.

إنّ من آفات مجتمعاتنا المعاصرة ضعفَ ثقافتِها، وضيقَ أفق الناس فيها، ذلك أنهم لم يمتلكوا من مهارات القول، والتواصل عامة ما يجعلهم قادرين على ترسيخ هُويّتهم، والإفادة من معارفهم، وتقديم التصوّر الحضاري اللائق بما يحدث في العصر والمجتمع، ولعل من أسباب هذا الضعف، بل هو السبب الرئيس فيه ضعفَ اللغة، التي هي أداة التواصل، وهي وإن كانت أداة تواصل أولى وقديمة بل وعتيقة، فإنّها أيضا أداة التوصل الأهم، والاكتشاف الأعظم الذي عرفته البشرية، إذ بها يعبِّر المرء عن الحاجيات، والمشاعر والأحاسيس، والأفكار المجرّدة، وما وراء اللغة، وما وراء المرئيات والمعقولات أيضا.

فكان ازدهارُها دليلا على ازدهار أهلها، وخمولُها علامةً على خمول المجتمعات، ولهذا تحرص الأممُ كافّة على الاهتمام باللغة وآدابها وفنونها إذ بذلك يُحفظ الجانب الروحي، والعلمي أيضا للأمة.

وهذا عبءٌ ثقيل، وهي رسالةٌ عظيمة، كُلّفَت أقسام اللغة العربية بالقيام بها، وتسعى جاهدة لخلق القاعدة العلمية والحضارية والثقافية اللازمة لذلك.

نجدد الترحيب بكم، ونأمل أن يكون في هذه النافذة الإلكترونية ما يشفي غليلكم من تساؤلات، ومعلومات عن تكوين القسم، وأعضائه، وأهدافه، من باب الشفافية، ولحسن العرض والتواصل مع الجميع، فمرحبا بالقراء وأهلا وسهلا.

                                                                                                                                                                                              د. محمد الصادق الخازمي

                                                                                                                                                                                               رئيس قسم اللغة العربية